1234
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".
 
أكثر
أقل
لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
1234
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".
 
أكثر
أقل
لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
0000
0
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
الحلقة بمشاركة - حلقة حماد او موسى
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
البهلوانيون
يشتهر هؤلاء البهلوانيون بانحدارهم من شجرة الولي الصالح سيدي احماد و موسى، الذي يوجد قبره بالقرب من مدينة أغادير. يقال أنهم ورثوا "البركة" منه, الشيئ الذي يحميهم من الإصابة  بجروح. في كل عام يذهبون في شهر أغسطس إلى موسم بويا عمر لطلب و تجديد "البركة".

لعرض أداءاتها تذهب مجموعة البهلوانيون  من قرية إلى قرية.و هناك تتصل  الأمهات غالبا بمقدم المجموعة. فيطلبن منه أخذ أبنائهن تحث قيادته و تدريبهم هذه الألعاب.فيتم توقيع عقد بينهم يلتزم فيه المقدم برعاية أطفالهن.
البهلوانيون المغاربة مشهورون بمواهبهم و غالبا ما  يشتغلون عالميا في السيرك. تصاحب نغمة "البندير" أداءاتهم العديدة بداية من  القفز في الهواء إلى تكوين هرم بشري.
اغلاق

 تريد الإبلاغ عن انتهاك؟

قد تم تسجيل تقييمك الإيجابي!
Close
قد سبق تقييم ما اخترته من قبل!
Close