تريد الإبلاغ عن انتهاك؟

1234
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
 
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
1234
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
 
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
0000
0
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
كناوة
الغناوة هم أخوية مغربية و يتواجدون منذ نهاية القرن السادس عشر و هم يتأصلون من منطقة "تمبكتو"
القديمة، السنغال، غانا و السودان و يقومون بترفيه الزائرين في ساحة جامعة الفناء بالموسيقى و العروض
البهلوانية. و مع مرور الوقت اختلطت طقوسهم بالحضارة المغربية. في الأصل غنّت الفرقة عن أيام الاستعمار
في المغرب، و لكن يمكن إيجاد بعض المعاني الدينية في كلماتهم.
أكثر
أقل
موسيقاهم تتكون من أصوات و ألحان ال"حجحوح" أو "لوثر"، و هي أداة شبيهة بالقيثارة مصنوعة من الخشب
و الجلد ذات ٣ أوتار، أو ال"كراكش" ، و هو نوع من الصنجات و برميل الباس.
من أعمالهم المميزة رقصة النشوة "ليلة" ذات الاسم المغربي "دردبة" بعنى إخضاع النفس أمام المقدسين و
المعلمين. و يعزف العديد من الألحان المختلفة و كل لحن يرفق بلون مختلف فإذا كان المشاهد مسكون من قبل
جني بدأ بالرقص إلى أن يصل إلى مرحلة من الشلل.
اسم غناوة أطلق في الأصل على الناس القادمين من المدينة المشهورة "جيني" أو "كيني" في مملكة "غوينيا"
جنوب تجمع تيمبوكتو و النيجر، و اللذي يجري في خليج غوينيا.
و يعتبر ضريح "سيدي بلال" في غرب مدينة "الصويرة" كأصل روحي لأخوية غناوة.
من لباس الغناوة التقليدي الأثواب الحمراء أو الخضراء و قبعاتهم المزينة بصدفات بلح البحر.
اغلاق

 تريد الإبلاغ عن انتهاك؟

قد تم تسجيل تقييمك الإيجابي!
Close
قد سبق تقييم ما اخترته من قبل!
Close